Algeria Leaks

أدى الجزائريون صباح اليوم الثلاثا، صلاة عيد الفطر المبارك في المساجد بمختلف الولايات.

وكانت اللجنة الوطنية للأهلة والمواقيت الشرعية التابعة لوزارة الشؤون الدينية والأوقاف الجزائرية، أعلنت الليلة الماضية أن أمس الاثنين هو المتمم لشهر رمضان المبارك وأن اليوم الثلاثاء هو غرة شهر شوال، وأول أيام عيد الفطر المبارك، عقب ثبوت رؤية هلال شهر شوال بعدة ولايات.

واحتشد المصلون صباح اليوم، في المساجد بمختلف ولايات الجزائر لتأدية صلاة العيد، التي سبقوها بالتكبيرات، فيما دارت خطبة العيد في أغلب المساجد حول أهمية وحدة الصف لتجاوز الأزمات والدعاء للجزائر للخروج من الأزمة السياسية الحالية.

وتميزت خطبة العيد، لهذه السنة، بموضوع الأزمة التي تمر بها الجزائر، والحراك المستمر منذ 22 فيفري، حيث دعا خطباء المساجد إلى الوحدة والتكافل وتوطيد العلاقات، واشاعة التسامح والمحبة .

كما دعا الخطباء إلى زيارة الأقارب وأهالي الشهداء والجرحى والمعتقلين.

وبهذه المناسبة تتقدم ادارة “الجزائر ليكس” وكافة العاملين والمحررين بأحر التهاني والتبريكات من الأمة العربية عامة وشعبنا الجزائري الصابر خاصة، آملين من الله أن تتحقق أماني شعبنا بالتحرر من حقبة الفساد، وأن يحقق الحراك مطالبه برحيل العصابة وتحقيق دولة الحرية والعدل والسلام.

ويأتي العيد وسط حالة من الجدل واشتداد الأزمة التي دخلت فيها البلاد بسبب تعنت بقايا نظام بوتفليقة ورفضهم التنحي عن السلطة والاستجابة للشعار الخالد الذي أطلقه الحراك” يتنحاو قاع”، فيما تتوالى المبادرات التي تطلقها شخصيات سياسية وعلماء دين ومؤسسات المجتمع المدني للحوار والتوافق على حل يخرج البلاد من حالة الضبابية التي تعيشها، وسط عناد السلطة ورفضها التنحي.

وتنادى ناشطون على وسائل التواصل الاجتماعي إلى جعل أيام عيد الفطر السعيد مناسبة لتأكد مطالب الحراك برحيل النظام، وتعزيز أواصر التكافل الاجتماعي وزيارة أسر الشهداء والجرحي الذين سقطوا خلال أسابيعه ال15، وكان آخرهم الناشط الحقوقي كمال الدين فخار الذي توفي بعد تدهور حالته الصحية في السجن.

كما دعا آخرون إلى اغتنام فعاليات وطقوس العيد المبارك وتجييرها لدعم الحراك وتأكيد استمراريته، وتعزيز أشكال النضال السلمي ورفض النظام خلال فعاليات العيد التي اعتاد الجزائريون عليها خلال أيام العيد.

مواضيع متعلقة

لوموند الفرنسية: الفساد طبع فترة حكم بوتفليقة

Admin

دعوات لفتح ملف الجريمة المسكوت عنها..فضيحة” دنيا بارك”

Admin

بعد رفضها شعبيا ومقاطعتها سياسيا..هل انتهت مهمة لجنة يونس؟

Admin