Algeria Leaks

تداول ناشطون فيديو يظهر زيارة الوزير الأول نور الدين بدوي لولاية الجلفة (300 كم عن الجزائر العاصمة) حيث استقبله عشرات المواطنين بشعار “ديقاج”.

ورغم أن بدوي اختيار زيارة ولاية صغيرة بعدد السكان الذين لا يتجاوزوا 300 ألف نسمة إلا أن الحراك الشعبي استقبله فيها بشعارات حادة تدعوه للرحيل.

وظهر في مقطع الفيديو، بدوي وهو يسير وسط حاشيته، ناكس الرأس، ورافضا النظر حتى للمواطنين الغاضبين.

كما رفض بدوي التجاوب مع الصحفيين ووسائل الإعلام الذين طالب منه تصريحات إعلامية.

ورأى ناشطون في الفيديو مشهد اذلال للوزير الأول الذي يرفض الاستجابة لمطالبات الشعب منذ اليوم الأول لاستلام منصبه، وكان قبلها وزير للداخلية في حكومة أحمد أويحيى الذي دخل سجن الحراش بتهمة الفساد.

وكان مشهد بدوي قد تكرر مرات مع وزرائه وبعض مسؤولي الدولة الفاسدين. واضطر بعضهم لعدم الخروج في أي خرجات خشية غضب الشعب والمتظاهرين.

ويطالب الحراك الشعبي برحيل كل رموز الفساد في عهد عبد العزيز بوتفليقة، وعلى رأسهم بدوي ورئيس الجمهورية المعين عبد القادر بن صالح.

ورد بن صالح على دعوات الشعب له بالرحيل، بإعلان استمراره في منصبه حتى انتهاء الأزمة الحالية إلى رئيس منتخب جديد.

مواضيع متعلقة

مرداسي تستقيل بعد كارثة الحفل

Admin

رجل الظل في حكومة أويحيى.. من هو نور الدين بدوي ؟

Admin

الملايين يردون على القايد في الجمعة السادسة: لا لـ102

Admin