Algeria Leaks

بين التجاهل والتشكيك والرفض الصريح، رفض قائد الأركان الجنرال أحمد قايد صالح كل المبادرات المتوازنة التي طرحتها جهات وهيئات وشخصيات وطنية مختلفة لحلحلة الوضع القائم في الجزائر.

وكانت مبادرة علماء الجزائر الأخيرة التي تطرح على الساحة، وحظيت بقول شعبي ومباركة القوى السياسية ونشطاء الثورة.

ولكن هذه المبادرة أيضا لم تلق أذن صاغية من طرف قايد صالح وقيادة الأركان، الذي اشتكى من غياب الشخصيات الوطنية والمبادرات لحل الأزمة !.

وقال الدكتور عبد الرزاق قسوم رئيس جمعية العلماء المسلمين: لغاية الان لم يتصل بنا أحد من السلطة والمؤسسة العسكرية للرد على مبادرة علماء المسلمين، ونحن ننتظر ذلك.

وأضاف أنه من مصلحة المؤسسة العسكرية ان تتجاوب إيجابا مع نداء العلماء، لأن العلماء أعلنوا عدة نقاط إيجابية تساعدهم على تجاوز الأزمة من ذلك، بذل المساعي الحميدة لإيجاد الحلول المطلوبة وفتح حوار وطني.

كعلماء الجزائر، قال قسوم، ليس لدينا من هاجس حول تكوين النداء إلا الحالة المتأزمة التي تعيشها بلادنا، فالعلماء هالهم ان يبقوا مكتوفي الايدي تجاه هذا الوضع.

وأضاف “فالحراك من جهته يتقدم كل جمعة لتثبت سلامة ووجوب المطالب الشعبية، ومن جهة العسكرية تبعث ببيانات بأنها ليست ضد الحل، فالمشكلة انه كيف نوفق بين كل المطالب. والعلماء اعتقدوا أنهم بالموقع المناسب لتذليل بعض الصعاب وتقريب وجهات النظر، لذلك جاء هذا النداء”.

وأوضح أن النداء اتسم بمجموعة من الخصائص، حيث إنه شامل لكل علماء الوطن، ومتنوع الايدلوجيات، والقناعات الفقهية والعقائدية، وهو كسب عظيم، ثم ان النداء ليس متحزبا أو منتميا لأي تكتل سياسي أو حزبي ضيق.

لذلك وجه النداء إلى عامة الشعب بكل فئاته، للشعب ليحافظ على وحدته الوطنية التي تواجه تهديدات، وإلى الشباب ليحافظ على صدقية حراكه الشعبي، ووجهنا للمؤسسة العسكرية، وللأحزاب، لنقف على قدم المساواة مع كل الفاعلين على الساحة، كما قال قسوم.

وشدد قسوم على أن العلماء لم يتوانوا أبدا طيلة السنوات السابقة عن نصرة قضايا الشعب سواء على الصعيد السياسي او الاجتماعي أو الاقتصادي، ولا يعني أننا لم نقدم سابقا شيء متناسق كالدعوة اننا كنا غائبين عن الساحة.

وأشار إلى أن تقديم المبادرة والحصول على توافق كل هذا العدد من العلماء والجهات ليس بالأمر السهل، لكنا وجدنا ترحيبا من كل من اتصل بنا، كما اتصلت بعض الهيئات مؤيدة للمبادرة.

وفند رئيس جمعية العلماء المسلمين التشكيك الصادر من البعض في المبادرة وموافقة كل الموقعين عليها.

مواضيع متعلقة

السفير الأمريكي بالجزائر: النفط ليس أكبر اهتماماتنا

Admin

خطاب قايد صالح يؤكد المعادلة الحقيقية.. شعب مقابل جنرالات

Admin

النظام يصُم أذنيه.. بن صالح رئيسًا

Admin