Algeria Leaks

عبر عدد من المحللين عن خيبة أملهم من خطاب قائد أركان الجيش الحاكم الفعلي للجزائر الفريق أحمد قايد صالح الذي يصر على الذهاب بالجزائر لانسداد خطير في كل الاتجاهات، واتخذ مواقف متشددة جدا ضد مطالب الشعب.

ووصف المحلل السياسي العربي زوايمية الجنرال صالح ب”امبراطور” أو فرعون يرى أن الناس ما عندها الحق تقول رأيها وأنه الدولة الجزائرية ملكه الخاص وهو وريثها، وليس لدى الناس حق ان تقول له لا لخطتك ولا لمصالحك الشخصية الضيقة.

وفي إشارة لتغريدات وزير الدفاع السابق خالد نزار، قال زوايمية إنه في هذه الظروف التي تمر بها الجزائر يمكن أخذ الحكمة ولو من فم فاسد، فخالد نزار كان على الأقل يعرف الكتابة ولديه عقلية بخلاف قايد صالح.

وشدد زوايمية على أن هذا النظام مطالب بشيء واحد “ان يرحل”، وأن على قايد صالح ان يفهم ان وقته قد مضى، وأن ملايين الجزائريين يستطيعون ان يجدوا طريقهم بدونه، وكفى لخرجاته كل يوم ليقول لنا ماذا نفعل وكيف نفعل!.

من جهته، أوضح القيادي في حزب جيل جديد أمين عريب أن في الجزائر ومنذ الاستقلال كانت جماعات تستولي على السلطة بالقوة وليس عن طريق الديمقراطية، وفي كل مرة كانت تدخل البلاد في مشاكل لها بداية وليس لها نهاية، وهذه المرة لم يكن استثناء، رغم أنه كان من الممكن ان نذهب لحوار ونهيئ له الأجواء.

وقال: للأسف تثبت هذه السلطة عجزها التام وافتقادها للآليات السياسية التي يمكنها ان تخرج الجزائر من الازمة.

وأضاف: شاهدنا خطاب قائد الأركان الفريق أحمد قايد صالح الذي هو الناطق باسم السلطة الفعلي، ونشاهد اننا امام انسداد خطير، مؤشراته السياسية اننا ذاهبون للتصعيد مرة أخرى.

وعن حراك الطلبة أمس الثلاثاء، قال عريب إن الطلبة يبرهنون انهم النخبة الجزائرية التي يمكن التعويل عليها، وكل من يشاهد مظاهرات الثلاثاء يأخذ الامل في جزائر جديدة، فيها شباب مثقفين يسعون للتغيير الحقيقي ويرون مستقبلهم في الجزائر وليس فيما وراء البحار.

مواضيع متعلقة

جميعي يسقط في معقله,, مواطنو تبسة يمنعون لقاء بمحافظة الأفلان

Admin

مباشر.. الجمعة ال12 ضد العصابة

Admin

بن صالح يواصل التعيينات في المرادية

Admin