Algeria Leaks
تذكر واطلب الستر تقارير ملفات ساخنة

زعيم العصابة يهدد باستمرار مجزرته ضد خصومه السياسيين

في تصريحات يفهم منها رغبته وقراره في المضي قدما بجز رؤوس خصومه السياسيين، وافراغ الساحة أمامه ليقود المشهد بنفسه، هدد نائب وزير الدفاع، رئيس أركان الجيش، الفريق أحمد قايد صالح، بالاستمرار في محاربة الفساد إلى ما بعد إجراء الرئاسيات، وقال :” لا مهادنة ولا تأجيل لمسعى محاربة الفساد”.

وفي تصريحات غريبة، حدد قايد صالح مهام رئيس الجزائر المستقبلي بالقول :”رئيس الجزائر المستقبلي المنتخب سيكون سيفا على الفساد والمفسدين”.

وزعم صالح في تصريحات خلال اليوم الثاني من زيارته لأكاديمية شرشال، بأن بعض الأطراف المغرضة تحاول التشويش على العدالة والتشكيك في أهمية محاربتها للفساد بحجة أن الوقت غير مناسب ويتعين تأجيل ذلك الى ما بعد الانتخابات”.

وأضاف “لا مهادنة ولا تأجيل لمسعى محاربة الفساد، ومسعى محاربة الفساد سيتواصل بكل عزم وصرامة وثبات قبل الانتخابات الرئاسية وبعدها”.

وكان صالح أشرف اليوم على مراسم حفل تخرج الدفعات بالأكاديمية العسكرية ل”شرشال الرئيس هواري بومدين”، حيث قام بتقليد الرتب وتوزيع الشهادات على المتفوقين الأوائل، وسلم الشهادة للمتفوق الأول من ضباط دورة الماستر.

وكانت تقارير تحدثت أن قايد صالح وبعد أن تمكن من توجيه ضربات قاسية لخصومه في العصابة الحاكمة، يتجه لتوجيه ضربة قوية لخصومه داخل المؤسسة العسكرية.

وأشارت التقارير إلى أن زيارة قايد صالح للأكاديمية العسكرية لمختلف الأسلحة بشرشال غرب الجزائر العاصمة، يأتي بالتزامن مع حلول موسم الترقيات والتنقلات في صفوف المؤسسة العسكرية، حيث يسعى الجنرال لتأمين صفوف الجيش من أي صوت حر أو معارض لسياساته أو مصدر قلق له بأي شكل من الأشكال.

وتترقب أوساط عديدة ما يخطط له الجنرال وقيادة الأركان مستغلين موسم الترقيات للمراتب العليا وتغيير المهام والإحالة للتقاعد. وينظر بهذا الشأن وبشكل خاص لجهاز الاستخبارات التي استطاع قايد صالح انتزاعه من خصومه فريق الجنرال توفيق.

وبعد أن استطاع قايد صالح عام 2015 إحالة الجنرال توفيق إلى التقاعد، استطاع بعد تنحي عبد العزيز بوتفليقة أن يحيل خليفته الجنرال طرطاق للتقاعد ثم يعتقلهما الاثنين، ويستعيد الجهاز تحت امرته في مؤسسة الجيش.

وقالت أوساط الجيش إن حملة الترقيات والتنقلات تبدأ هذا الأسبوع، وستظهر من خلالها توجهات قيادة الأركان للمرحلة المقبلة، خاصة بعد الفترة السابقة التي تحدث فيها الجنرال قايد صالح علانية عن مخطط للتآمر على قيادة المؤسسة العسكرية.

مواضيع متعلقة

سقوط أحجار الدومينو..ثلاث رسائل من استدعاء اويحيى للتحقيق

Admin

تزامنا مع انتهاء ولاية الطرطور..الطلبة يؤكدون مطالب الحراك

Admin

سنوات الفراغ الدستوري وتاريخ 9 جويلية

Admin