Algeria Leaks

في ظل تصميم قائد أركان الجيش الفريق أحمد قايد صالح على رفض الاستجابة لمطالب الشعب الأساسية في الذهاب نحو مرحلة تحول ديمقراطي، تضمن قوانين جديدة لإدارة الانتخابات النزيهة ومحاكمة حقيقية للصوص والفاسدين، يواصل قايد صالح لعبته بشتغيل القضاء عبر التلفون لاستدعاء جملة من المسؤولين السابقين.

ذكرت تقارير إعلامية عديدة أن القضاء سيستدعي عدد من الوزراء والمسؤولين السابقين، ابتداء من اليوم الخميس 16 ماي للمثول أمام محكمة سيدي امحمد بالجزائر العاصمة، للتحقيق معهم في قضايا فساد.

وتتعلق قضايا الفساد بالامتيازات غير القانونية التي كان يتحصل عليها رجل الأعمال الموقوف علي حداد، الرئيس السابق لمنتدى رؤساء المؤسسات الذي يعتبر أكبر تجمع إقتصادي لرجال الأعمال الجزائريين.

وينحدر حداد (54 عاما) من منطقة أزفون بمنطقة القبائل وينشط خصوصا في البناء والخدمات ويملك مجموعة حداد ونادي اتحاد العاصمة الرياضي وقناة الدزاير تي في و الدزاير نيوز و جريد لوسوار دالجيري الناطقة بالفرنسية.

كما ذكرت التقارير أن محكمة سيد أمحمد ستستدعي أيضا الوزير الأول السابق، أحمد أويحيى، الأمين لحزب التجمع الديمقراطي الوطني، والوزير الأول الأسبق.

وإلى جانبه، سيمثل نجله للتحقيق في ملفات على صلة بشركات يمتلكها، منها واحدة تتعلق بتسويق وتوزيع البرمجيات والأنظمة المعلوماتية. حيث انفردت بحصرية توزيع وتسويق عدة برمجيات مطلوبة بشكل حصري من طرف عدة وزارات، على رأسها وزارة الداخلية. التي اشترطت على كافة البلديات والدوائر والولايات اقتناء تلك البرمجيات من العلامة التي تروجها شركة ابن أويحيى.

وسيمثل أمام المحكمة، الوزير الأول السابق عبد المالك سلال الذي أدار حملة الرئيس السابق عبد العزيز بوتفليقة الانتخابية لعدة مرات.

وتداولت التقرير أن القضاء سيستدعي أيضا وزير الأشغال العمومية الأسبق ورئيس حزب تجمع أمل الجزائر “تاج” عمار غول، والوزير السابق عمارة بن يونس.

كما سيستدعي القضاء والي الجزائر العاصمة السابق، عبد القادر زوخ، ونجله للتحقيق في تهم الفساد الموجه لهم، والمتعلقة بمنح عقارات واستثمارات على مستوى العاصمة لرجال أعمال مشتبه بهم، على رأسهم علي حداد الذي تمكن من الحصول على عدة أوعية عقارية شرقي العاصمة وغربها في إطار مشاريع الاستثمار.

وذكرت صحيفة النهار أن مصالح الضبطية القضائية التابعة لفرقة البحث والتحري على مستوى فرقة الأبحاث بالمجموعة الإقليمية للدرك الوطني بباب جديد قد استمعت خلال 48 ساعة المنصرمة لكل أويحيى وسلال، بخصوص قضايا فساد ومنح امتيازات لرجال أعمال.

وتجر التحقيقات، وفق المعطيات المتوفرة، وزراء قطاعات معينة، اتخذها رجال أعمال وفاسدون ملعبا لممارسة أنشطتهم والاستفادة من صفقات غير قانونية.

ومن بين الوزراء المعنيين بالتحقيقات، أسماء أشرفت على قطاعي الأشغال العمومية والنقل، مثل عمار غول، وقطاع الصحة، مثل عمارة بن يونس، وقطاعات الموارد المائية والفلاحة.

ووفق المصادر، فإن التحقيقات ستطال شقيق علي حداد، الذي سيمثل معه في ذات المحكمة.

مواضيع متعلقة

قاعدة عسكرية إماراتية على حدود الجزائر !

Admin

نشاط كبير لمهربي الأموال والنزيف متواصل

Admin

15 أسبوعا من الثورة.. المظاهرات مستمرة

Admin