Algeria Leaks

اختار الملايين من الجزائريين الرد على خطاب الفريق أحمد قايد صالح رئيس الأركان ونائب وزير الدفاع بترديد الشعار الأقوى للحراك الشعبي “يتنحاو قاع”، رافضين دعوة صالح للحوار مع “بقايا نظام بوتفليقة”.

وطالب المتظاهرين الجنرال صالح بالنظر إلى الملايين التي تملأ الشوارع، والتخلي عن رموز الفساد ونظام بوتفليقة، معتبرين أن الميدان هو الدستور.

وقال أحد المتظاهرين للجنرال صالح “لماذا نتحاور معك؟.. طبق المواد 7 و8 وبعدها كل شيء سيكون ساهل”.

وأضاف آخر “سرقتوا أموال الشعب وأموال الجزائر،، تتحدثون عن الوطنية وانتم تذهبوا في باريس، وأولادكم يقرأون في فرنسا”.

متوشحا بعلم الجزائر، قال أحد المتظاهرين “مطالبنا الشرعية، يتنحاو قاع، ونريد جزائر جديدة، وخطاب قايد صالح الأخير فيه التواءات فنحن نريد أفعال وليس أقوال”.

وكان الجنرال صالح قال في خطابه الأسبوعي إن الحل الوحيد هو الحل الدستوري، ما يعني تطبيق المادة 102، داعيا في ذات الوقت للحوار. الأمر الذي رفضته القوى السياسية والثورية.

ووسط هتافات “يا سراقين كليتو البلاد” قال متظاهر وهو يحمل طفلته الصغيرة في مسيرات اليوم الجمعة الحادية عشر “مع من نتحاور ؟ اعطونا من فيهم الثقة لنتحاور معهم.. هل هؤلاء يمكن أن نثق فيهم؟ وكلام القايد حبر على ورق”.

ورد متظاهر “نريد التجديد وليس التدوير،، يكون أحدهم وزير موارد مائية، فيضعوه للداخلية، ثم للسياحة وهكذا.. يتنحاو كلهم قاع، كلهم فاسدين سراقين”.

وقال متظاهر آخر إن الشعب الجزائري سينال جائزة نوبل للسلام لأنه يتمسك بالسلمية لتنفيذ مطالبه المشروعة.

واشترط المتظاهرون رحيل الباءات، وقال أحدهم “جئنا إلى هنا لنبني الجزائر، والجزائر لن يبنيها مهندس تزويرها، نريد من يبني الجزائر عبقري ونظيف،، البلاد في مخاض وستلد رجلا بإذن الله، والعصابة هذه مسعورة ومن يتربى وسطهم لن يبني الجزائر”.

وقال متظاهر آخر “قلنا للعصابة أن تتنحى لكنهم يديرون فلم مصري ويدورا ويتنحوا كما يريدون.. لا للعصابة ولا لابناء فرنسا”، ودعا آخر لعصيان مدني كامل، لأن مسيرات الجمعة لا تكفي.

وأضاف آخر أن الحواجز لن تثنينا عن الوصول للعاصمة والمشاركة في المسيرات، وايصال صوت الشعب للعصابة والعالم.

واعتبر شاب شارك في مظاهرات البريد المركزي في العاصمة “أن قوة الشعب في وحدته، وقوة العصابة في تشتيت الشعب”.

وعبر المتظاهرون على اصرارهم على استمرار الحراك الشعبي في شهر رمضان المبارك، وأنهم سيتظاهرون في كل وقت وحين، وحتى لو اقتضى الامر أن يقضوا عيد الفطر السعيد في الميادين.

مواضيع متعلقة

داود: مشكلتنا أن لدينا 25 بوتفليقة

Admin

رأوا فيها خروجا من الأزمة.. سياسيون يرحبون بمبادرة الثلاثي

Admin

زروال يكشف: تلقيت عرضا من السعيد بوتفليقة لقيادة المرحلة المؤقتة

Admin