Algeria Leaks

عبر الشعب الجزائري عن تمسكه بوحدته القوية ضد محاولات العصابة الحاكمة خلق مسالك لشق الوحدة، بالغمز من ناحية “الرايات”، وبعد أن زعم قائد السلطة الفعلية رئيس أركان الجيش الفريق أحمد قايد صالح أن رفع أي راية غير العلم الوطني يعد مساس بمشاعر الشعب، مؤكدا أنه أعطى الأوامر لمنع ذلك بالقوة !!.

ورد الشعب الجزائري في مظاهرات الجمعة الثامنة عشر في 21 جوان برفع الراية الوطنية إلى جانب الأمازيغية، مؤكدا بمجموعة من اللفتات التي حملها المتظاهرون بدون تنسيق مسبق في كل ولايات الوطن، أن الوحدة خط أحمر، وأن على قايد صالح الرحيل.

وتنوعت لافتات الجمعة بين التعبير عن الوحدة الوطنية، وتماسك الشعب، وبين التأكيد على مطالب الحراك برحيل النظام الفاسد، وتطبيق المواد 7 و8 من الدستور والتي تعيد السيادة للشعب.

وفي إحدى اللفتات كتبت شابة بأسلوب بسيط “المشكل الذي نعيشه للأسف عصب وعويص لأنه ببساطة: شعب واعي وناضج يخاطب سلطة حاكمة وصلت إلى مستوى انحطاط رهيب “ربي معانا”، وفي الوقت الذي يجب أن نسعى لتسهيل الحلول تحاول أن تصنع في كل مرة الفخاخ لكسر الحراك.. قايد صالح في المرة القادمة حاول أن تفهم ما ستقرأ قبل أن تقرأه”.

وقالت سيدة أخرى في لافتة رفعتها “يا القايد صالح، حين تخون الوطن، لن تجد ترابا يحن عليك يوم موتك، ستشعر بالبرد حتى وأنت ميت”.

ورفع العديد من المواطنين شعارات “جمهورية ماشي كازرنا”، و”لا يفرق الشعب الجزائري إلا الموت”.

وكتب شاب على لوحة بسيطة مطالبه من العدالة التي يستخدمها قايد صالح ضد خصومه في العصابة، وكتب قائلا “القضاء ليكن مستقلا عليه أن يكون خال من الضغوطات السياسية أو العسكرية”.

ووسط التظاهرات التي جمعت مختلف أطياف الشعب اليوم، رفع شاب لافتة كتب عليها “نحن عرب وأمازيغ ضد حكم العسكر وضد سياسة فرق تسد”.

كما رفع المتظاهرون صور الرئيس المصري محمد مرسي الذي توفي داخل سجون الانقلاب العسكري في مصر قبل أيام، ومعها عبارات الترحم عليه.

مواضيع متعلقة

الفيسبوك يهتز سخرية: قايد صالح يطرب لمدحه بالتلفزيون العمومي

Admin

أمنيستي تطالب النظام الجزائري بالإفراج عن الناشط لفتيسي

Admin

الغضب الشعبي على قايد صالح في أعلى مستوياته

Admin