Algeria Leaks
تذكر واطلب الستر تقارير ملفات ساخنة

لالماس: اللجنة ستفشل والحوار أولا بين طرفي السلطة لحل خلافاتهم

قال إسماعيل لالماس العضو المستقيل من لجنة الوساطة والحوار التي أعلنها الرئيس المؤقت عبد القادر بن صالح إن أكثر ما احبطه ودفعه للاستقالة من عضوية اللجنة هو خطاب رئيس أركان الجيش قايد صالح وللقرار الأخير لبن صالح.

وأضاف في حوار مع صحيفة الوطن شارحا أسباب إستقالته “عجبت حقًا من لهجة ومحتوى كلمة قايد صالح، خطاب كان ضد مبادئي، الشروط المسبقة كانت شروطا لنجاح الحوار، وقال :”بعد تدخل رئيس الأركان ، أدركت أن اللجنة ماتت وهناك مشاكل خطيرة”.

ويشير إلى أنه كان يتوقع مقاربة مختلفة للمؤسسة العسكرية، حيث كان يتوقع أن يدعم الجيش خطاب رئيس الدولة وليس العكس.

أما عن بن صالح فيوضح لالماس أنه أخبرهم خلال لقائه بهم وبوضوح “أن الدستور لا يسمح له بتنحية الوزير الأول، وهو غير صحيح لأنه منذ يومين استطاع إنهاء مهام وزير العدل”.

الخبير الاقتصادي اسماعيل لالماس

وكشف لالماس عن وجود “فجوة” بين الرئاسة والجيش، ويقول :”في رأيي الحوار يجب أن يكون أولاً بين طرفي السلطة، بين الرئاسة والمؤسسة العسكرية، هناك خلاف ، بل هناك فجوة، واللجنة برئاسة كريم يونس كشفت عن الاختلافات الموجودة في الأعلى.

ويشرح لالماس تفاصيل انضمامه للجنة بالقول: “عندما اقترح منتدى المجتمع المدني اسمي وافقت مبدئيا، لأنهم أقنعوني أنها لجنة مستقلة، ووضعت شروطا لمشاركتي من خلال مجموعة من تدابير التهدئة، أولها رحيل الحكومة ، والإفراج عن المسجونين، وفتح المجال الإعلامي”، وقد استقبلنا استقبلنا رئيس الدولة بالنيابة الذي تعهد بالرد إيجابيا على هذه الشروط .

ويؤكد أن الأمور لم تتم بالطريقة التي كان مخططا لها، متطرقا إلى ما حدث له خلال مسيرة الجمعة 23 في الجزائر العاصمة، حيث يذكر أنه كان تحت ضغط كبير عاشه في تلك الأيام، ويقول “كان هدفي هو شرح خطوتي للمتظاهرين، وكان معظم الذين اقتربوا مني يهتمون بتبريراتي، لكن عندما هممت بالمغادرة أحاط بي ثلاثة شبان وأحدثوا ضجيجًا من حولي، وطلبوا مني الانصراف لأنني وافقت على أن أكون جزءًا من فريق الحوار”.

وقال لالماس إنه لا يشعر بأي ندم على استقالته من اللجنة، كما يكشف أن كريم يونس كان حزينًا أيضًا من خطاب قايد صالح، وأنه لم يتصل به بعد استقالته، معتبرا أنه مقتنع بأن مهمة الفريق تتجه مباشرة إلى الفشل.

مواضيع متعلقة

“حمس” تقاطع جلسة اعلان شغور منصب الرئاسة

Admin

الصحفيون الأحرار:أيام عصيبة تنتظر حرية التعبير من نظام تسلطي

Admin

جيلالي: الأمور لن تعود للوراء وليس أمام النظام سوى الرحيل

Admin