Algeria Leaks
تذكر واطلب الستر تقارير ملفات ساخنة

لجنة كريم يونس..تشكيلة جديدة بوجوه النظام القديمة

عبثا تحاول السلطة الحاكمة بذل كل جهود ممكنة وغير ممكنة لتجميل وتحسين صورة اللجنة التي ولدت مشوهة بشكلها وأشخاصها وطريقة إعلانها، وما لبثت أن قوبلت برفض شعبي ونخبوي وسياسي وفُرض عليها ما يمكن تسميته “مقاطعة سياسية ومجتمعية”.

وحظيت لجنة كريم يونس المسماة من قبل النظام “لجنة الوساطة والحوار” برفض جماهيري واسع، كونها أحد افرازات النظام السابق، وجزء أساسي من تركيبتها منن يرتهنون لأوامر وتعليمات السلطة، وبل وجزءا منها.

لكن اللجنة، ومن خلفها العصابة تحاول جاهدة كسب مزيد من الوقت والمناورة بالإعلان بين الحين والآخر عن إضافات وتشكيلات جديدة لأعضائها، حيث من المتوقع أن تعلن اليوم عن قائمة أسماء ما تسميه “اللجنة الاستشارية” لهيئة الوساطة والحوار.

لم يكن مفاجئا أن تضم اللجنة الإستشارية ثلاثة أسماء لوزراء رياضة سابقين في النظام البوتفليقي السابق، وهو ما يعطي صورة تأكيدية جديدة أن هذه اللجنة برئيسها وأعضائها مجرد دمي تديرهم العصابة على خشبة مسرح هزلي يسعى للمناورة والتحايل على الحراك والالتفاف على مطالبه.

وقالت المصادر المطلعة إنه من المرتقب أن يتم اليوم السبت تشكيل اللجنة الاستشارية لهيئة كريم يونس.

ووفقا للمصادر، فقد ضمت قائمة ما يسمى اللجنة الاستشارية 41 عضوا، بينها ثلاثة وزراء سابقين للرياضة هم (كمال بوشامة، عبد العزيز درواز، مولدي العيساوي).

كما تضم اللجنة بالإضافة لأساتذة وأكاديميين، نور الدين بن جلولي رئيس بلدية وهران سابقا عن الافلان.

ومن المتوقع أن تشرع اليوم لجنة كريم يونس بتوجيه دعوات رسمية للأحزاب السياسية المعنية بالحوار، وقالت المصادر إن دعوات تم توجيهها لعدد من الأحزاب السياسية، باستثناء أحزاب الموالاة، وحزب نعيمة صالحي، وبن حمو، بزعم أنهما وجوها مستفزة للحراك الشعبي، لكن اللجنة لم تقدم تفسيرا عن ماذا يعني أن تضم اللجنة الاستشارية ثلاثة وزراء سابقين، وغيرهم من الموالين للنظام.

وكان مسعود بوديبة رئيس تكتل نقابات الأساتذة(كنابسات)، عبر في مقابلة تلفزيونية عن استغرابه من أن لجنة الوساطة والحوار التي يفترض أنها تدير الحوار بحاجة إلى لجنة حكماء واستشاريين.

وقال إنه عندما تعطي اللجنة لنفسها عنوانا كبيرا هو لجنة الوساطة والحوار يفترض في أصحابها  أن يكونوا في مكانة هم الحكماء وهم السياديون وهم أناس لهم مقدرة على فرض أنفسهم على كل الجهات، بحكم أنهم وسطاء.

ويضيف “لكن هذه اللجنة لا يمكنها أن تكون في مكان الوسيط، وهي التي لم تضبط أمورها مع السلطة وفرض اجراءات تراها مناسبة، وفي البداية كانوا يسوقون لها أنها شروط واصبحوا الان يسوقوا لها أنها إجراءات وهي إجراءات أساسية أولا لقبولها كلجنة للحوار والوساطة، وعندما تفشل في المنطلقات الأولى هذا يجعل هذه المنطلقات تؤسس للفشل وليس النجاح.

وعبر عن استغرابه من أن اللجنة وضعت نفسها كوسيط وتؤسس للجنة حكماء، وتساءل كيف يحدث هذا ؟ هناك أمر غير مقبول في هذه المسألة، ومعناها أنهم يعترفون أنهم ليسوا في مكانة الحكماء ولا العقلاء، ولماذا ستكون هذه اللجنة التي زكتها السلطة هي التي أصبحت تنصب لنا لجان الحكماء والعقلاء، وممكن أن تنصب لنا لجان أخرى.

مواضيع متعلقة

الشعب في واد وقايد صالح في واد آخر

Admin

اتحاد المحامين يعلن العودة للشارع دعما للحراك

Admin

انعدام الثقة بالسلطة يفرض وضع شروط قبل أي حوار

Admin