Algeria Leaks
تذكر واطلب الستر تقارير ملفات ساخنة

محامون يكشفون عن وجود أكثر من 60 معتقلا في سجون العصابة

في الوقت الذي زعم وزير داخلية حكومة بدوي، صلاح الدين دحمون أن وزارته ترافق الحراك الجماهيري لتحميه من المندسين، أكد رئيس الاتحاد الوطني لمنظمات المحامين الجزائريين أحمد ساعي أن ما يزيد عن 60 متظاهرا يتواجدون رهن الحبس المؤقت في سجون الأجهزة الأمنية التابعة للنظام.

وقال ساعي خلال مقابلة صحفية نشرتها معه صحيفة الوطن اليوم الثلاثاء أن معظم هؤلاء المعتقلين يتواجدون في السجون بالجزائر العاصمة، وأنه خلال المناقشات التي دارت في الجمعية العامة لاتحاد المحامين الجزائريين أحصى البعض تواجد 60 متظاهراً في الحبس المؤقت.

وأكد ساعي أن هؤلاء المعتقلين لديهم محامون يدافعون عنهم ، وقال :”قد اتخذنا قرارًا بتأسيس أنفسنا كاتحاد للدفاع عنهم”.

وكان صلاح الدين دحمون، وزير الداخلية والجماعات المحلية في حكومة نور الدين بدوي زعم في تصريحات صحفية أن مصالح الأمن وقفت بالمرصاد لمختلف المخاطر التي هدّدت سلمية الحراك الشعبي، موضحا أن التظاهرات السلمية تعرضت لعدة مخاطر يندى لها الجبين وقفت لها مصالح الأمن  بالمرصاد.

العاصمة اليوم

وادعى دحمون أن الدولة “لن تدخر أي جهد لمرافقة الحراك الشعبي الذي تعيشه الجزائر من أجل تحقيق التغيير الذي يصبو إليه”.

من جهتها أكدت المحامية عويشة بختي، عضو الشبكة الوطنية لمناهضة القمع، ما أعلنه ساعي، وأضافت أن بعض هؤلاء المعتقلين ال60 ينحدرون من ولايات أخرى، مثل تيزي وزو ، بجاية، تمنراست، وهم يمثلون بالتالي الإقليم الوطني.

وأوضحت أنه في 21 جوان تم توقيف مجموعة من 16 متظاهراً، وتم تقديمهم إلى المحكمة في 23 جوان، وتم إيداعهم الحبس المؤقت لارتدائهم العلم الأمازيغي، ويوم  الجمعة 30 جوان، كان هناك 16 آخرين ، أودعوا الحبس المؤقت أيضا للأسباب نفسها.

ويقول مراقبون وحقوقيون وتقارير حقوقية وإعلامية أن حملة مسعورة تشنها الأجهزة الأمنية والشرطية التابعة للنظام ضد الناشطين والمشاركين في الحراك، وتعتقل اعدادا منهم على رأسهم المجاهد الكبير لخضر بورقعة، فيما تنتشر الاعتقالات في باقي المحافظات لتطال كل من يكتب على مواقع التواصل الاجتماعي أو يبدي رأيه أو يحاول التعبير السلمي في الشارع.

ورأى المحامي والناشط الحقوقي عبد الغني بادي في تصريحات سابقة أن الجزائر تشهد ممارسات أكثر قمعا وبشاعة مما كانت عليه في عهد عبد العزيز بوتفليقة الذي امتد ل20 عاما.

مواضيع متعلقة

اتحاد المحامين يعلن العودة للشارع دعما للحراك

Admin

جيلالي: الأمور لن تعود للوراء وليس أمام النظام سوى الرحيل

Admin

ائتلاف المجتمع المدني:المنطلق الدستوري بعد 2 ابريل عملية ولدت ميتة

Admin