Algeria Leaks

طالبت سبعة أحزاب سياسية جزائرية بالإفراج الفوري اللامشروط عن جميع سجناء الرأي، وأدانت إضفاء الطابع القضائي على العمل السياسي، كما دعت إلى إزالة جميع المضايقات والعقبات التي تعرقل حرية التعبير وحرية التجمع وحق التظاهر.

وأكدت الأحزاب السبعة في نداء لها أطلقته إلى قوى البديل الديموقراطي من أجل تجسيد مطالب الحراك الشعبي على أنه “حان الوقت اليوم للحوار والتشاور من أجل بناء ميثاق سياسي توافقي يحدد معالم عملية الانتقال الديمقراطي في بلدنا”.

وحددت الاحزاب الموقعة موعدا للاجتماع الأول للتشاور والحوار بالاتفاق يوم 26 جوان 2019

والأحزاب السبعة الموقعة هي :” جبهة القوى الاشتراكية، التجمع من أجل الثقافة والديمقراطية، حزب العمال، الحزب الاشتراكي للعمال، الاتحاد من أجل التغيير والرقي، الحركة الديمقراطية والاجتماعية، الحزب من أجل اللائكية والديمقراطية، إضافة إلى نور الدين بن يسعد عن الرابطة الجزائرية للدفاع عن حقوق الإنسان.

وأكدت الاحزاب السبعة أن “الثورة الشعبية بطابعها السلمي الواسع، تمثل فرصة للبلد، وهي  قوّة قادرة على إشراك البلد في طريق التقدم والعصرنة، مشيرة  إلى أنّ الانتقال الديمقراطي ليس خياراً، بل ضرورة وحتمية”.

 وتابعت “من المستعجل اليوم، وضع حل سياسي طموح، معقول وقابل للتحقق، بعيدًا عن كل الحسابات الضيقة، بهدف وضع حد لهذا النظام الديكتاتوري وتغييره جذرياً من أجل دفع البلاد من وضع دستوري تجاوزه الزمن، إلى وضع ديمقراطي”.

وقالت إنّ الشعب الجزائري بعد انتفاضته ضد الاستعمار من خلال ثورة أصبحت مثالاً للعالم كله ومصدر إلهام للشعوب المضطهدة، ها هو اليوم بصدد قيادته لثورة سلمية، موّحدة لفرض التغيير الجذري للنظام، أمام إعجاب جميع البلدان.ويبقى التصميم ثابتًا والأمل كبيراً”.

وأضافت “تجمّع قوى البديل الديمقراطي هو الوحيد القادر على ترجمة هذا الطموح الشعبي العميق بأمانة، إنّه من غير المجدي الاعتقاد بوجود مخرج سليم لهذه الأزمة في ظل الوضع الحالي، فلا السلطة ولا آلياتها المختلفة قادرة على تشكيل بديل”.

مواضيع متعلقة

بعد تهجمها عليهم..سجناء الرأي يودعون شكوى ضد بن براهم

Admin

دفاع بورقعة ومعتقلي الراية الأمازيغية يعلنون مقاطعة غرفة الاتهام

Admin

موقع اماراتي “أعور” يتساءل عن تراجع المشاركين في الجمعة العشرين !!

Admin