Algeria Leaks

أكد الناشط الحقوقي السعيد بودور أن الشعب الجزائري موحد ضد نهج قائد الأركان نائب وزير الدفاع الجنرال أحمد قايد صالح، الذي يسعى لكسر الحراك الشعبي والإبقاء على الحكم العسكري للبلاد.

وقال بودور إن مظاهرات الجمعة ال21 كانت كتلة واحدة بشعار واحد “دولة مدنية ماش عسكرية”، والكثير من الغضب والشعارات المنددة بالجنرال أحمد قايد صالح رئيس أركان الجيش، واتهمه بالولاء للإمارات والخارج وخيانة الإرادة الشعبية.

وأضاف أن الشعب وقف وقفة رجل واحد لرفض الدولة العسكرية التي يريدها القايد صالح من خلال الأوامر التي يصدرها للقضاء ومن خلال التحكم في الإعلام ومن خلال رفض المطالب الشعبية والكثير من الاطروحات والمبادرات.

وقال بودور: لقد نسي قايد صالح ان رأس مال السلطة هو الشعب، والمدني هو الي انتخب وقرر، في المقابل الناس لم تنسى أن قايد صالح قال عن الناس انهم مغرر بهم، وأنهم يعملون لاجندة خارجية وأن الجيش مع قرارات الرئيس عبد العزيز بوتفليقة، هل يرى قايد صالح بالشعب عبارة عن كائنات لا تتابع ولا تفهم ولا تتذكر مواقفه وتصريحاته وأفعاله ؟!.

وعن مواقف الجنرال في التسريب الصوتي له حيث قال “نحن من طبقنا المادة 102 على بوتفليقة”، قال الناشط السياسي: طالما أنت -قايد صالح- من طبقها كما تقول، فلتحترم من جئت به للرئاسة عبد القادر بن صالح، الذي يختفي تماما عن الساحة، واذا تكلم ظهر خائفا مرتبكا وبكلام، فيما أنت تتكلم كل أسبوع.

وأضاف: خطابات قايد صالح سياسية وهذا ليس دوره، ولا دور نائب وزير الدفاع، وهو يتحدث عن شرعية الجيش الشعبي، وهو امر لا نقاش فيه، فالجيش هو الذي استشهد في الطيارة وليس الجنرالات الذين لديهم طائرات خاصة وحسابات في بنوك سويسرا.

وعن غياب التفاعل الشعبي مع مؤتمر المعارضة الأخير، قال بودور: ما يسمى المعارضة في واد والمطالب الشعبية في واد آخر.

مواضيع متعلقة

بويش: ثلاث أسباب ينتفي معها عنصر المفاجأة في خطابات قايد صالح

Admin

وقفة احتجاجية للمطالبة باطلاق سراح معتقلي الرأي بتلمسان

Admin

قايد صالح يدعو الشعب لعدم التعنت بمطالبه !!

Admin