Algeria Leaks

نال قائد الأركان الجنرال أحمد قايد صالح من غضب الجزائريون ما لم ينله حتى عبد العزيز بوتفليقة قبل أن يتنحى سريعا إثر اندلاع ثورة 22 فيفري، وأخذ الجنرال يتعامل مع الجميع على أنه يملك الجزائر ويحق له التصرف بها كيف شاء.

وفي المسيرات الشعبية في مختلف التراب الوطني والمهجر، وعلى مواقع التواصل الاجتماعي، هاجم الجزائريون الجنرال مطالبينه بالابتعاد عن طريق الحرية والنيئ بنفسه عن المصير الأسود الذي ينتظره، لكنه يرفض بتعنت وجهالة.

ورأى الناشط السياسي حميد دراج أن الجنرال قايد صالح يتعامل مع الجزائر كأنها ملك يمينه، ولديه وزير يسميه رئيس الدولة عبد القادر بن صالح، ومجموعة من الأدوات التي يسير بها النظام الفاسد.

وأكد دراج أن الجزائريين مصممون أكثر من أي وقت مضى على تحقيق مطالبهم، ولذلك فإن مسيرات الطلبة يوم الثلاثاء والمواطنين يوم الجمعة ستستمر بلا توقف.

ومضى دراج ملوحا بالعصيان المدني، الذي رجح أن يأتي مع الدخول الاجتماعي حيث دخول التلاميذ للمدارس والطلبة للجامعات وعودة الإدارات.

وأكد أن الشعب مصمم على رد كل مناورات العصابة وكل من يريد تكسير الحراك، وخطابات قايد صالح، واستعمال الذباب الإلكتروني والأحزاب السياسية المجهرية التي انتفعت من وجود الحزب الواحد، وهي فعليا لا تمثل أي شيء في المجتمع الجزائري.

وعن هيئة الحوار التي شكلتها السلطة وعينت كريم يونس على رأسها، قال الناشط السياسي إنها ستموت لان الشعب ضدها وقد ندد بكريم يونس الجمعة الماضية وندد به الطلبة في ثلاثائهم ال25.

وقال إن الهيئة هي مجموعة من الانتهازية لم يختارها الشعب، بل ذهبوا للسلطة، وهم ليسوا من الشخصيات الوطنية، ولننظر لكريم يونس رئيس اللجنة، من هو.. من الافلان !.

وأضاف أن الحراك لا يعطي هؤلاء أي أهمية، وهناك قطيعة كبيرة بين الشعب وبين الهيئة التي ستموت حتما، كما حكومة نور الدين بدوي التي يحاصرها الشعب وستموت حتما، إضافة إلى أن السلطة ليست مع الحوار الجاد ولا تريد تطبيق شروطها.

من جهته، قال الناشط الميداني علي ضرار إن هيئة الحوار برئاسة كريم يونس مآلها الفشل لانها مرفوضة، وهي هيئة صغيرة في شخصياتها وأهدافها وأبياتها، وهي تريد ان تحتوي الحراك الكبير وشخصيات وطنية كبيرة لها ثقلها.

مواضيع متعلقة

4 أشهر من الثورة

Admin

بن صالح وبدوي يجتمعان لالتقاط الصور !

Admin

حداد وكونيناف يحزمان الملايين لتهريبها

Admin