Algeria Leaks
ملفات ساخنة

نجم شمال أفريقيا:انتصار الحراك بذهاب بقايا النظام وشعبنا حسم أمره

أكد حزب نجم شمال إفريقيا أن الانتصار الحقيقي للحراك الجماهيري الجزائري يتأتى بذهاب كامل بقايا النظام السابق، وعدم إعطائهم حتى شرعية للحوار.

وقال الحزب في بيان له إن الشعب الجزائري اليوم قد حسم أمره، ومن تجاهل مطالبه وسعى لتجويعه وتفقيره وتهميشه طيلة 20 سنة مضت، لا يستحق حتى أن تنظر إليه نظرة رحمة وشفقة.

ورأي الحزب أنه من الواجب إلغاء الانتخابات كلياً، والدخول في مرحلة انتقالية بعد استقالة الرئيس الحالي وحكومته، بحيث يقود هذه المرحلة شخصية سياسية نظيفة معروفة لدى الشعب لمدة 90 يوماً تُشَكل خلالها لجنة مستقلة لمراقبة الانتخابات على أن يكون الضامن الوحيد لإنجاحها هو الجيش دون التدخل في الشأن السياسي وإنما الاكتفاء بالدور الرقابي لضمان النزاهة وحماية أصوات الناخبين.

وأكد الحزب أن الأزمة تلد الهمة، وأن الهمة يصنعها الرجال، ونحن في هذا الظرف الحساس نبارك للشعب الجزائري وعيه ومدى تشبته بقضيته ومطالبه التي لا تخلو من مجرد طلب رحيل ومحاسبة بقايا النظام السابق.

وشدد أنه اليوم لا مظلوم ولا مهضوم ولا سيد ولا مسود بل إخوة أحرار تحت سماء جزائر ترفرف عليها راية الحرية، مشيرا إلى أن إن لكل الشعوب الحق في تقرير مصيرها وأن العزيمة التي برهن عليها شعبنا الجزائري الحبيب لخير دليل على أننا قد وضعنا أول خطوة في طريق تحقيق أمل الأمة المرجو والذي كان يصبو إليه الشهداء والمناضلين الحقيقيين عن القضية الوطنية في وقت سابق.

وطرح الحزب نقاطا قال إنه يرى إنها تشكل مستقبلا خريطة طريق نحو التغيير الحقيقي المرجو من السلطة القادمة، وهي كالتالي :

  • إعادة كتابة الدستور الجزائري وفق تجربتنا السابقة وما تحتكم اليه ثقافتنا.
  • ضمان إستقلالية القضاء والفصل بين السلطات.
  • تقليص عدد الوزارات ودمج اخرى مع بعضها البعض وتخفيض مرتبات الوزراء والإطارات السامية في الدولة.
  • إعادة صياغة سلم الاجور في الجزائر.
  • رفع أجور المعلمين والاساتذة وجعلها أعلى الرواتب في الدولة.
  • إستحداث عاصمة سياسية جديدة مع الإبقاء على العاصمة الحالية كعاصمة ثقافية.
  • إخراج جميع الهيئات الرسمية من العاصمة كالوزارات والمديرات العامة والسفارات وتقسيمها على مختلف الولايات الكبرى مثل البرلمان الذي نقترح أن يكون في ولاية الجلفة التي تتوسط البلاد وتحدها أكثر من 09 ولايات.
  • إلغاء مجلس الامة وتقليص عدد نواب المجلس الشعبي الوطني والمجلس الولائي وكذا عدد أعضاء المجلس الشعبي البلدي .
  • استحداث ولايات جديدة لفك العزلة عن المواطنين.
  • إلغاء بعض الجمعيات الغير نشطة والتحقيق معها وكذا الاتحادات الرياضية التي عجزت عن تشريف الالوان الوطنية .
  • تحصيل الضرائب بالقوة من رجال الاعمال والمؤسسات الكبرى.
  • تجميد الاحزاب الغير النشطة والتحقيق في طرق دعمها وعملها .
  • وقف استيراد كل المنتوجات التي تُنتج محليا او يمكن إنتاجها مستقبلا.
  • وقف كل مصانع التركيب والاعتماد فقط على ما ننتجه بسواعد شبابنا.
  • تخصيص جوائز للإبداع العلمي والمؤسساتي المنتج وتشجيع البحث وتنمية المواهب الشابة.
  • إعادة الاعتبار للمدرسة العمومية وتجميد المدارس الخاصة.
  • إسترجاع الوعاء الفلاحي المنهوب وإطلاق شعار الأرض لمن يخدمها….
  • إعادة رسم وتخطيط الخريطة السياحية للجزائر.
  • تصحيح تاريخنا العريق والتركيز على الحركة السياسية في الجزائر الممهدة لثورة التحرير.
  • إحياء روح الانتماء واعادة أمجاد الاتحاد المغاربي والتعاون شمال افريقي.

وتأسس حزب نجم شمال إفريقيا في باريس من طرف العمال الجزائريين المهاجرين في فرنسا في شهر جوان 1926، وأسندت رئاسة الحزب إلى السيد: عبد القادر حاج علي، واختير الأمير خالد رئيسا شرفيا للحزب، و من أبرز مسؤوليه السيد مصالي الحاج الذي أصبح فيما بعد زعيما للحزب سنة 1927 إضافة إلى بلقاسم راجف وعمار عيماش، وكان في بداية التأسيس يمثل التونسيين والمغاربة لكنهم انسحبوا سنة 1927 ليصبح النجم حزبا للجزائريين وحدهم، وظهر في البداية تقارب كبير بين نجم شمال إفريقيا والحزب الشيوعي الفرنسي والنقابات العمالية المنضوية تحت لواء الحركة الشيوعية.

مواضيع متعلقة

(فيديو)الطلاب يواصلون دعم الحراك وسط تنديد بتصريحات زعيم العصابة

Admin

هاجموا جميعي بفيسبوك فحبسوهم..لكن ماذا عن الذباب الالكتروني للعصابة ؟؟

Admin

اعلامي مغربي يدعو لمأسسة الحراك خوفا السطو عليه

Admin