Algeria Leaks

خلال وقت قصير جدا أعلنت السلطة منح رخصة عقد ندوة تنظم باسم الطلبة يوم السبت المقبل، بعد أن رفضت منح الرخصة ذاتها لفعاليات المجتمع المدني، ولم متنحها الأسبوع الفارط لفعليات الحراك الشعبي، ما أعطى تشكيكا سريعا بأهداف الندوة.

واستنكرت اللجنة الطلابية المستقلة لطلبة جامعة الجزائر2 في بيان صحفي مثل هذه المناهج التي تعتبرها غير ديمقراطية.

وبينما يواصل الطلاب في ابهارهم جميع الشعب الجزائري بمشاركتهم في الحراك الشعبي و إصرارهم الثابت على الحفاظ على تعبئتهم بالرغم من كونهم في عطلة، و درجات الحرارة العالية في شهر أوتعقد، خرج إلى العلن فجأة نبأ عقد ندوة وطنية للطلبة يوم 17 أوت 2019 ، بدعوة من “قطب الطلبة الجزائريين” ومجموعة من الطلبة ، غير معروف خلال أشهر الحراك الطلابي، والمسماة “المنتدى الوطني للطلاب”.

وتساءلت اللجنة الطلابية المستقلة عن كيف يمكن تنظيم مؤتمر للطلبة دون حضورهم ،حيث أنهم في عطلة، ودون التشاور معهم (من خلال الجمعيات العامة)، وكيف يدعو المنظمون رفاقهم الطلبة للمشاركة في ندوة وُضع جدول أعمالها مسبقًا ، لمناقشة خارطة طريق من المفترض أن تكون للطلبة. هل هذه طريقة لوضعنا أمام الأمر الواقع؟

إلى جانب هذه المناهج غير الديمقراطية والمحتوى، و من خلال رؤية المكان الذي سيحتض الندوة الوطنية ، أعربت اللجنة عن شكوكها حول طبيعة هذه الندوة. ويتساءل المرء كيف أن الحكومة التي تقمع المتظاهرين، وتسجن النشطاء السياسيين، والذين تستخدم رعاياها لإبادة أي رغبة في التنظيم داخل الحرم الجامعي، تمنح رخصة لتنظيم ندوة في الشركة الوطنية للمعارض و التصدير “Safex”.

وعليه، اعتبرت اللجنة أن هذه الندوة الوطنية التي ستعقد في 17 أوت في “Safex” ، لا تمثل على أي حال تطلعات الطلبة ، وقراراتها غير ذات مصداقية.

وأكدت أنه من الضروري الحفاظ على تعبئة الطلبة حتى بداية العام الدراسي والبدء في بناء حركة طلابية ، بطريقة ديمقراطية و التقدم بسرعة نحو إنشاء تنسيقية وطنية تمثل جميع الطلبة ونضالهم وتحمل مطالبهم السياسية والاجتماعية والديمقراطية.

مواضيع متعلقة

الجزائريون لنزار “يا قاتل الروح وين تروح”

Admin

مطالب التغيير العميق ومناورات الترقيع السطحي

Admin

مشاهد من الجمعة ال25: نزار والقايد مع الخونة

Admin