Algeria Leaks

أنهت ثورة 22 فيفري نصف عام كامل من الجهاد والنضال ضد النظام الفاسد الذي يخطف الجزائر منذ الاستقلال عن الاستعمار الفرنسي، ويحكم الشعب بقوة الدبابة، مستبيحا كل ثروات ومقدرات الجزائر لمصالحه الشخصية.

وجاءت الثورة بعد صبر طويل من الشعب الجزائري على العصابات التي تلاعبت بالجزائر وانتهت لتكرار عهد الرئاسة لعبد العزيز بوتفليقة، وبلغ الفساد فيها والخلاف لتواصل مساعي فرض الرجل المريض على الشعب الفتي ليحكمه لفترة خامسة.

وبينما اعتقدت العصابة انها دجنت الشعب وقتلت روحه منذ زمن، فاجأها بثورة شعبية حضارية سلمية، قضت على أحلامها وعلى أكاذيبها التي صدقتها من كثرة تكرارها، وجاءت ثورته سلمية دون شغب، وموحدة في كل التراب الوطني وحيثما حل الجزائري المهجر في أوروبا وأمريكا وأصقاع العالم، وواعية لا تنال منها الألاعيب، وصابرة بنفس طويل لا يجد معها حر صيف ولا عطش صوم ولا برد شتاء.

ونجحت الثورة في تحطيم إعلام الشييت، الذي اعتقدت العصابة انه سلاح فعال يمكن من خلاله تحطيم الحراك بالتعتيم الإعلامي، وقد تفاجأت بأن الشعب لم يكن يعول على هذا الاعلام في رفع صوته للعالم.

كما جاءت الثورة مسلحة بقوة الكترونية ووعي أفشل الذباب الإماراتي، وعزيزة النفس رفضت المال السعودي.

وبعد 6 أشهر كاملة، يجمع المراقبون على أن الثورة ذاهبة لانطلاقة جديدة مع بداية الدخول الاجتماعي في أيلول المقبل، ستضيق به الخناق على العصابة، وتحشرها في الزاوية.

وخلال 6 أشهر نجحت الثورة في اسقاط الدكتاتور عبد العزيز بوتفليقة، وبعض أعمدة حكمه الفاسد، كما نجحت في ضرب أجنحة العصابة بعضها البعض وزرع الشك في صفوفها، فأخذ فريق منها في اعتقال الطرف الاخر، ورد الأخير بنشر بعض خبايا الغسيل الوسخ للطرف المتغلب.

وتملك الرعب فريق العصابة المتغلب، وأخذ الهوس يشده ويتلاعب بقراراته يمينا ويسارا، فتظهر متخبطة حائرة، تضره لسجن مجاهد كبير طاعن في السن بزعم الخشية من التأثير على معنويات الجيش.

من جانبه، شدد الإعلامي والمحلل السياسي العربي زوايمية على قوة الثورة ومنهجيتها الوحيدة هي السلمية، وضرورة أن تعبر الناس بحرية كاملة دون عوائق او عنف.

 وقال زوايمية ان الثورة الحالية هي تطلعات الجزائريين والجزائريين الذين بقوا وفيين لشهداء ثورة التحرير، وهي الوريث الشرعي لتضحيات شهداء الجزائر، وليس قايد صالح او بن صالح أو بدوي.و

نعم وصلت الثورة لنصف عام لكنها ستمضى حتما بعزم الجزائريين الذين يرفضون نصف ثورة، ويصرون على المضي بالطريق حتى النهاية.

مواضيع متعلقة

فاينانشيال: سلمية الحراك الجزائري كبلت يد جنرالات الجيش

Admin

تسلسل زمني للأحداث منذ 9 فيفري إلى اليوم

Admin

القايد صالح.. رسميا مع بوتفليقة وإعلاميا مع الشعب

Admin