Algeria Leaks
تذكر واطلب الستر تقارير ملفات ساخنة

نظام فشل في تنظيم حفل فني..هل يستطيع إدارة الدولة وحمايتها؟

لم يجد النظام السلطوي الذي تديره العصابة في جعبته لمعالجة آثار الفاجعة التي حلت بالجزائريين جراء وقوع عشرات الوفيات والاصابات في حفل فني تم تنظيمه لمغني الراب الجزائري “سولكجنغ” سوى الترحم على الضحايا من قبل الرئيس المؤقت، واعلان نور الدين بدوي رئيس الحكومة المرفوضة شعبيا عن انهاء مهام المدير العام للديوان الوطني لحقوق المؤلف.

الرئيس المؤقت عبد القادر بن صالح، وحسب ما أعلنت وكالة الأنباء الجزائرية قدم خلال رسالة تعازيه إلى عائلات الضحايا ، مؤكدا على ما أسماه “ضرورة المتابعة الصارمة لحيثيات هذه الحادثة الأليمة واتخاذ الاجراءات اللازمة لتفادي تكرار مثل هذه الحوادث مستقبلا.

وحسب نص الرسالة، قال بن صالح: “ابتليت عائلات منا في الحفل المنظم البارحة بملعب 20 أوت بفاجعة صادمة أليمة، حيث أودى تدافع حشود بناتنا وأبنائنا الذين كانوا على موعد مع لحظات من الترفيه والابتهاج، الى وفاة خمسة (05) من مواطنينا واصابة عدد منهم”.

وأضاف قائلا: “لقد ألمتني وأحزنتني هذه الفاجعة والمحنة القاسية التي ألمت بعائلات المتوفين والمصابين، وهم الذين كانوا ينتظرون عودة أبنائهم سعداء فرحين من حفل بهيج تداعى إليه آلاف الشباب التواق الى أوقات من الترويح عن النفس”.

وتابع السيد بن صالح قائلا في رسالة التعزية: “وإنني وأمام ما قضى الله تعالى من آجال لعباده المؤمنين، احتسب مع العائلات المفجوعة إليه جل وعلا، معربا لهم في هذا الظرف الأليم عن خالص عزائي وصادق مواساتي وتعاطفي، متضرعا معهم الى المولى عز وجل أن يتغمد بناتنا وأبنائنا المتوفين برحمته الواسعة ويلهم ذويهم صبرا جميلا وينعم بشفاء المصابين وبعودتهم إلى أحضان أسرهم”.

واستطرد قائلا: “وإذ أجدد تعازي الخالصة وتضامني مع أسر الضحايا، أؤكد على ضرورة المتابعة الصارمة لحيثيات هذه الحادثة الأليمة من طرف الجهات المخولة والإسراع في الكشف عن ما ستسفر عنه نتائج التحقيقات واتخاذ الاجراءات اللازمة في أقرب الآجال لتفادي تكرار مثل هذه الحوادث مستقبلا”.

حكومة بدوي التي تلاحقها ملفات الفشل في إدارة شؤون البلاد، وجلبت الكوارث على رؤوس الجزائريين، ومن باب التهرب من المسؤولية وتحميلها للجهة المنظمة للحفل الفني أعلنت عن إقالة المدير العام للديوان الوطني لحقوق المؤلف.

ونقلت الوكالة الجزائرية عن بيان لمصالح الوزير الأول أن نور الدين بدوي، أنهى يوم الجمعة23أوت ، مهام المدير العام للديوان الوطني لحقوق المؤلف، بن شيخ الحسين سامي، بسبب “إخلاله وتقصيره في أداء الواجبات المنوطة به عقب الحادثة الأليمة التي وقعت سهرة أمس الخميس في حفل فني بملعب 20 أوت بالعاصمة”.

وحسب البيان  “أنهى نور الدين بدوي، مهام المدير العام للديوان الوطني لحقوق المؤلف ONDA بن شيخ الحسين سامي، بعد إخلاله وتقصيره في أداء الواجبات المنوطة به عقب الحادثة الأليمة التي أودت بحياة 05 من أبنائنا الشباب”.

وكان الحفل الفني للمغني الجزائري المغترب عبد الرؤوف دراجي” سولكينغ” تحول إلى مأساة انسانية وفاجعة نزلت على رؤوس الجزائريين، حيث توفي خمسة أشخاص وأصيب العشرات بسبب التدافع قبيل انطلاق الحفل بالجزائر العاصمة.

وقال خالد بن خلف المكلف بالإعلام في المديرية العامة للحماية المدنية في تصريحات صحفية :”تم التأكد صباح هذا الجمعة من حدوث وفيات في صفوف الجمهور الذي حضر حفل سولكينغ ليلة أمس في ملعب 20 اوت في العاصمة اثر حادثة التدافع لحظات قبل بداية الحفل”.

وفيما يتعلق بالجرحى أوضح المتحدث نفسه عن تسجيل 86 حالة متفاوتة الخطورة تم اسعافهم في عين المكان.

وتداول رواد مواقع التواصل الاجتماعي فيديوهات تظهر نقل مصالح الحماية المدنية لجثث الضحايا، و الجرحى إلى مستشفيات العاصمة.

وتواصل العرض الذي انطلق في حدود الثامنة والنصف مساء إلى نهايته (ما بعد الواحدة صباحا). وكان الحفل -الذي نظمه الديوان الوطني لحقوق المؤلف والحقوق المجاورة (أوندا) قد عرف بيع “حوالي 30 ألف” تذكرة وفقا للديوان.

مواضيع متعلقة

بعهد الحكومة الفاشلة..حرائق تحصد الأشجار وطرقات تحصد الأرواح

Admin

الشرطة تقمع المتظاهرين الرافضين لبن صالح

Admin

قايد صالح وبن صالح وبدوي يقودون الانتقال الديمقراطي !!

Admin