Algeria Leaks
أخبار أولاد بلادي تقارير ملفات ساخنة

هل يلجأ قايد صالح لحيلة جديدة بعد فشل “قنبلة العلم”

بعد أن فشلت حيلة قائد الأركان الجنرال أحمد قايد صالح في تفجير الحراك الشعبي وكسر وحدة الشعب الذي يضغط على العصابة الحاكمة لترحيلها والذهاب الجزائر لدولة مدنية، يترقب الجزائريون خطاب جديد للجنرال غدا الأربعاء.

ويقوم الفريق ڤايد صالح، يومي 26 و27 جوان 2019 ،بزيارة إلى الأكاديمیة العسكرية لشرشال “الرئیس الراحل ھواري بومدين”.

وقال بیان لوزارة الدفاع إن الفريق “سیعقد في الیوم الأول من الزيارة لقاء توجیھیا مع إطارات وطلبة الأكاديمیة، لیترأس في الیوم الموالي مراسم حفل تخرج الدفعات بھذه المؤسسة التكوينیة المرموقة”

وعادة ما يوجه الجنرال خطابه السياسي للشعب والحراك السلمي عبر خطابته خلال زيارته للثكنات العسكرية المختلفة، وآخرها للمنطقة العسكرية الثالثة في بشار.

وأطلق قايد صالح خلال خطابه الأخير في بشار قنبلة كبيرة على الشعب المنتفض في الميادين، ساعيا لتفجير الحراك عبر اختلاق مشكلة جهوية، والزعم أن رفع العلم الأمازيغي يمس بمشاعر الشعب الجزائري.

وأفشلت وحدة الجزائريين قنبلة الجنرال وردتها إليه، وردد المتظاهرون في الجمعة الثامنة عشر بهتاف “عربي قبايلي خاوة خاوة والقايد صالح مع الخونة”.

وتلقى قايد صالح سيل من الغضب الشعبي العارم، الذي طالبه بالانسحاب من الحياة السياسية وإعادة السيادة للشعب، مؤكدين على مطلب رحيل الباءات.

وحاول قايد صالح استفزاز الشعب باعتقال عدد من المتظاهرين والطلبة الذين رفعوا راية الامازيغية، وقامت عدالة التلفون بتطبيق الأوامر وتجاهل نصوص القانون الواضحة، وأمرت بايداع هؤلاء الحبس.

ورأى كتاب ومحللون سياسيون أن القنبلة الجهوية، تدلل على عدم مسؤولية وغباء من قيادة العسكر المتحكمة بالأمور، وأنها تؤكد تبعية العدالة وأن ما تنفذه من توقيفات لرجال الأعمال والمسؤولين السابقين مجرد مسرحية ساذجة.

مواضيع متعلقة

اشتغال قايد صالح بالسياسة أكبر خرق للدستور الذي يدعي حمايته

Admin

ليكن 5 جويلية 2019 انطلاقة حقيقية للديمقراطية

Admin

مباشر.. الجمعة ال11 “قايد صالح يا بابا هو زعيم العصابة”

Admin