Algeria Leaks

قالت المحامية وعضو الشبكة الوطنية لمناهضة القمع عويشة بختي اليوم الأحد إنه تم ايداع جميع المتظاهرين الموقوفين خلال مسيرات الجمعة الثامنة عشر الحبس المؤقت، وتحويلهم الى سجن الحراش.

ووفقا لبختي فإن المعتقلون متابعون بتهمة “تهديد الوحدة الوطنية بسبب رفع الراية الأمازيغية.

ووفقا لمصادر فإن  19 شخصا 18( في العاصمة الجزائرية وواحد في بجاية)، مثلوا اليوم أمام  وكيل الجمهورية لمحكمة سيدي  امحمد بالعاصمة، و يواجه الموقوفون تهمة إهانة هيئة نظامية اثناء تأدية مهامها.

وأشارت تلك المصادر إلى أن قوات الأمن أوقفت هؤلاء المحتجين بعد رفضهم إعطاء الرايات الأمازيغية لأعوان الشرطة، حيث دخلوا في مناوشات معهم.

وكانت مسيرات الجمعة الـ18 شهدت مشادات بين رجال الأمن والمتظاهرين، على خلفية الأوامر الصادرة عن قائد أركان الجيش أحمد قايد صالح بمنع رفع الرايات غير العلم الجزائري الرسمي.

وقال ناشطون إن خطاب قايد صالح الأخير الذي تم بموجبه حظر الرايات الأمازيغية، قدم صورة واضحة عن نيته الحقيقية في إبقاء النظام، حيث لم يستجب لطلبات عزل بدوي وبن صالح لكنه يبدو مهتما جدا بالأمازيغ.

وقال حقوقيون إن المتابعون متهمون بتهمة المساس بسلامة وحدة الوطن طبقا للمادة 79 من قانون العقوبات، ويمكن ان تصل العقوبة بحسب هذه المادة إلى عشر سنوات سجنا.

وتجمع نحو مئتي شخص أمام محكمة سيدي امحمد، وهم يرددون شعارات “سئمنا من هذه السلطة، سئمنا من الجنرالات” كما نشر ناشطون على مواقع التواصل الاجتماعي مقاطع فيديو للمتظاهرين أمام المحكمة.

مواضيع متعلقة

“جون فريك”: صالح الرجل الذي يهدد الثورة ويسعى للإنتقام

Admin

في إطار محاربتها لوسائل الاعلام ..السلطات تحجب موقع (TSA)

Admin

باحث: الحراك فرصة لا تتكرر للخروج من دائرة التأثير الفرنسية

Admin