Algeria Leaks
أخبار أولاد بلادي تقارير ملفات ساخنة

وفاة أحد معتقلي التسعينات بالسجن بسبب سوء الرعاية الطبية

أعلن مصطفى غزال المتحدث باسم السجناء السياسيين وفاة أحد السجناء السياسيين من سنوات التسعينات في سجن الشلف فجر اليوم السبت، مؤكدا أن ملف المعتقلين السياسيين يجب أن يوضع على الطاولة ويحل بشكل عاجل.

وأوضح غزال أن المدعو زبير داود الذي اعتقل عام 1994 وهو من مدينة زهانة ولاية معسكر، كان يعاني من مرض وتوفي صباح اليوم بسبب سوء الرعاية الطبية في السجن.

وقال المتحدث: ينبغي اخذ موضوع السجناء السياسيين باهتمام زائد مما هو عليه اليوم من طرف أنصاره قبل أعدائه، فهذا الملف ينبغي أن يكون أولوية الأولويات وخروج هؤلاء الأشخاص من السجون ضرورة يقتضيها الواقع.

وأضاف أن هؤلاء الشباب الذين اعتقلوا في التسعينات هم من خيرة شباب الجزائر الذين تصدوا للقمع الأمني الذي تعرض له الشعب الجزائري بعد توقيف المسار الانتخابي عام 1992، وهؤلاء الشباب هم من تصدى للانقلابيين والعصابة المجرمة التي ورطت البلاد في صراع دموي راح ضحيته الآلاف من الناس، والان تعترف المؤسسة العسكرية ان هؤلاء المسؤولين ما كانوا الا عصابة.

وقال غزال إن أهالي المعتقلين كانوا على الدوام يطالبون بحرية أبنائهم رغم الملاحقة والتخويف والتهريب، و”لم يمنعنا الخوف يوما ما عن اظهار معاناة هؤلاء المعتقلين، فنحن كنا في السجون ونعرف قيمة المعاناة فيها، وهذا الملف الإنساني يجب أن ينتهي ويتم الافراج عن المعتقلين”.

ودعا غزال جميع المعنيين بملف المعتقلين السياسيين بالخروج يوم الجمعة في تظاهرات الحراك الشعبي ورفع اللافتات لاحياء المطالبة بحرية هؤلاء المعتقلين.

مواضيع متعلقة

خبير قانوني: لجنة يونس وتفرعاتها لربح الوقت

Admin

بهلول: الأفلان تراث وطني مشترك والشعب يطلب استعادته

Admin

بوشاشي: الحراك حقق نتائج جزئية ويجب اغلاق ملف معتقلي الرأي

Admin