Algeria Leaks

ضجة مواقع التواصل الاجتماعي بقرار الحكم على رجل الأعمال علي حداد بالسجن 6 أشهر نافذة غرامة مالية قدرها 50 ألف دينار بتهمة التزوير واستعمال المزور في وثائق رسمية والتصريح الكاذب.

والحكم المخفف جدا، استفز المواطنين الذين استذكروا عشرات قرارات الحكم بالسجن بغير وجه حق ضد المواطنين البسطاء، وخاصة ضد الشاب حاج غرمول الذي حكم بالسجن 6 أشهر أيضا لأنه رفع لافتة ضد العهدة الخامسة قبل أن تنطلق مظاهرات 22 فيفري.

ورأى المواطنون في المقارنة بين الحكمين (حداد، غرمول) الصورة الحقيقية لعدالة التلفون الفاسدة.

وأشعل قرار العدالة بحق حداد النقاش بشأن حقيقة المحاكمات الجارية والتي يتغنى بها قائد الأركان نائب وزير الدفاع الفريق أحمد قايد صالح، ويقدمها على أنها من إنجازاته لمطالب الشعب.

ورأى نشطاء ومعلقون أن العدالة الحقيقية تكون بعد إعداد قوانين قوية وعادلة وإعادة غربلة العاملين في سلك العدالة، وذلك في دولة مدنية ديمقراطية.

واعتبروا أن استعجال القضاء بالصورة التي يجري فيها الآن لا يخدم هدف العدالة واستعادة حقوق الشعب المنهوبة، بل يعمل على خدمة أهداف العصابة في التحايل على الحراك الشعبي وإعادة انتاج النظام الفاسد من جديد.

في المقابل، فسر البعض قرار الحكم المخفف على حداد بأنه اضطراري ريثما تفتح باقي الملفات، لكن أخرون اعتبروا أن المحاكمات في ظل عدالة التلفون يمكن أن تنعكس من السجن للإفراج في دقائق معدودة إذا أراد رئيس العصابة ذلك.

وقال هؤلاء إن العدالة التي تواصل سجن غرمول ولا تكترث لموت السجين السياسي كمال الدين فخار، لن تكترث أيضا لقرارات فوقية بتبرأت حداد والفاسدين الاخرين عندما تنتهي المسرحية.

الحاج غرمول مواطن من ولاية معسكر رفع لافتة لا للعهدة الخامسة في فيفري الماضي أيام قبل الحراك ،حكموه طيشوه في الحبس لحد…

Posted by Mbarek Zarga on Monday, June 17, 2019

مواضيع متعلقة

الشباب قلب الحراك.. والمرأة حاضرة بقوة

Admin

قائمة الأوليغارشية المستثمرة في عقارات باريس

Admin

حيلة العصابة.. إن لم تكن مع القايد فأنت من نزار !

Admin